مؤتمر التاريخ

ديباجة المؤتمر

الإنسان هو الكائن الوحيد الذي يكتب تاريخه وتاريخ العالم الذي يحيط به، فالتاريخ يختص بدراسة الماضي بكل أشكاله السياسية والاجتماعية والدينية والاقتصادية والجغرافية وغيرها، لذا شكّل التاريخ أحد الأركان الأساسية للعلوم الإنسانية إلى جانب علم النفس وعلم الاجتماع والفلسفة.

ولا شك أن التاريخ قد تطور بتطور الإنسان كغيره من العلوم الأخرى، فتوسعت بذلك موضوعاته، وتطورت أدواته، فمع بدايات القرن العشرين حقق علم التاريخ - كغيره من العلوم - قفزة نوعية في المناهج العلمية المتعلقة بالبحث التاريخي والوصول إلى الحقيقة التاريخية ووقائعها الموضوعية.

إن تطور أدوات البحث التاريخي فرض تطوراً كبيراً على موضوعات علم التاريخ، فنشأت ميادين جديدة منها: التاريخ الاقتصادي والتاريخ الاجتماعي والتاريخ الثقافي والتاريخ التربوي، والتاريخ السياسي وغيرها.

يستهدف المؤتمر التعرف على الحقول المعرفية التي يدرسها علم التاريخ في مراحله المختلفة، مجالاته، ومصادره، وأشكاله، وكتّابه ومدارسه، إضافة إلى المنهجيات العلمية التي يستخدمها في وصوله إلى الحقيقة التاريخية.

ومن هذا المنطلق تنظم جامعة ماردين أرتكلو الحكومية التركية بالتعاون مع أكاديمية ريمار المؤتمر الدولي العلمي الأولللدراسات التاريخية وبنظامي الحضور والأونلاين أيام: 12 – 13/ شباط – فبراير/ 2021م.

وتدعو إدارة المؤتمر جميع المهتمين من باحثين وأكاديمين، وأساتذة جامعيين، وعلماء، وكل المهتمين بحقل الدراسات التاريخية والإنسانية للمشاركة في هذا المؤتمر ليكون رصيداً معرفياً يساهم في إبداع مفاهيم ومنهاهج في علم التاريخ أو الدراسات الإنسانية، وهذا لا يتحقق إلا في إطار علاقة تشابكية تفاعلية يقودها عقل الفريق البحثي.

رؤية المؤتمر

يسعى مؤتمر (التاريخ والإنسان) الذي تنظمه جامعة ماردين أرتكلو الحكومية التركية بالتعاون مع أكاديمية ريمار التركية  إلى أن يكون منصة علمية خاصة بالباحثين في الدراسات التاريخية، من خلال بناء علاقة تشابكية تفاعلية بين الباحثين في هذا الميدان الواسع.

وستنشر أبحاث المؤتمر ومخرجاته في مجلات علمية محكمة ذات تصنيف دولي، وهذا ما يساعد على تبادل الأفكار بين الباحثين للوصول معارف علمية لا تتعلق بماضي الإنسان فقط، إنما أيضاً البحث في آثار تلك المعارف في حاضر البشرية ومستقلبها.

أهداف المؤتمر

  • تكوين منصة علمية خاصة بالدراسات التاريخية تعمل على بناء علاقات تشابكية تفاعلية بين الباحثين في هذا المجال.
  • التعرف على المناهج والأدوات العلمية الجديدة التي يستخدمها البحث التاريخي.
  • محاولة الكشف عن آليات جديدة للتعامل مع المصادر التاريخية المختلفة. 
  • التعرف إلى الموضوعات التي يدرسها علم التاريخ، إضافة إلى الاختصاصات الجديدة التي يدرسها.
  • التعرف إلى الكتّاب والعلماء والمختصين بالدراسات التاريخية والمناهج الخاصة التي يتميزون بها.
  • التعرف إلى أشكال التحقيب التاريخي المختلفة (القومية، الدينية، والعالمية).

إضغط هنا لمشاهدة مطوية المؤتمر كاملة:

مؤتمر الدراسات التاريخية